نطاقات بولندا

ياهلا…

كما هو معروف ان لكل دولة في العالم نطاق على الانترنت خاص بها وتستطيع التحكم فيه وبطريقة بيع النطاقات فمثلا البحرين لها نطاق خاص بها .bh و الامارات .ae وبريطانيا .uk و بولندا .pl وغيرها من دول العالم , بعض الدول تسمح بتسجيل النطاقات للكل من غير اي شروط مثل نطاق ليبيا .ly , اما بعض الدول فتحتاج الى بعض المتطلبات منها البسيط ومنها المعقد جدا فمثلا بعض الدول تحتاج الى سجل تجاري في البلد مثل البحرين والسعودية , بعض البلدان تحتاج الى تصريح من الحكومة ومن الداخلية وعدة متطلبات اخرى ومنها العراق .iq

بولندا دولة اوروبية يحمل علمها اللونين الابيض والاحمر ! المميز في نطاقاتها بأن عدد النطاقات المحجوزه اكثر من مليونين نطاق , هذا بحد ذاته رقم كبير جدا جدا , لا ليس هذا سبب كتابتي للموضوع وانما سبب كتابتي للموضوع هو شمولية النطاقات وخدمتها للمواطنين في هذه البلدة .

بدء تركيزي لهذه النطاقات عندما كنت “افتر” في القنوات لأرى قنوات بولندية وعندما يأتي وقت الاعلانات كنت الاحظ وجود لكل اعلان رابط موقع الشركة الرسمي يحمل نطاق الدولة نفسها . فمثلا كلنا نعرف موقع البيبسي الرسمي وهو يحمل نطاق .com ولكن في الاعلانات اجد ان الرابط هو بنهاية .pl ! الكثير الكثير من الشركات العالمية يوجد لها نطاق خاص ببولندا ! منها شركات السيارات , الادوية , الالكترونية , الحواسب , الساعات , المجوهرات والكثير الكثير من الذي شاهدته في الاعلانات , ما يميز هذا الشي هو وجود موقع رسمي لكل شركة معروفة على الانترنت لأخذ المعلومات منه وهذا بحد ذاته ميزه توفر الكثير على البولنديين , فمعى وجود موقع رسمي مثلا لشركة “فورد” للسيارات لن استهلك وقت كثير حتى اعرف اين اماكن تواجدهم في بولندا و طرق الاتصال بهم حتى من هو وكيلهم ايضا ! ليس هذا فحسب فمن خلال الموقع سوف اصل الى اوقات دوام الشركة و اخر العروض ايضا ! قس هذا على باقي الشركات التي قد تكون غير مشهورة وتحتاج الى جهد كبير حتى تعرف بيانات اكثر عن هذه الشركة ! مثلا لو خطر في بالك شراء ساعة ماركة CASIO من بلدك ! من اين تعرف من هو الوكيل ؟ من موقعهم الرسمي ؟ ليس كل الشركات تقوم بوضع الموزعين الرسميين في مواقعهم ! ايضا كيف تستطيع الوصول الى بيانات الشركة مثل رقم الهاتف وامكنه التواجد !

وجود لكل شركة نطاق خاص بها لدولتي امر مريح جدا فببساطة سوف ابحث عن اسم الشركة مع نطاق الدولة لاصل الى المتحدث باسم الشركة الرسمي في دولتي ! اشعر بتضايق عندما ابجث عن منتج معين لأجد انه قام بتحويلي الى الموقع الخاص بأمريكا او يامرني باختيار بلدي وعندما اختار البحرين يقوم بتحويلي الى موقع الشرق الاوسط ككل وتضيع المعلومات بسبب عدد البلدان في هذا الموقع ! اكثر من 20 دولة في موقع واحد بينما موقع ثاني فيه دولة واحدة فقط !

انا لا اقول ان باقي الدول لا يوجد فيها هذا الشي ولكن ما لفت انتباهي هي هذه الدولة ! عندنا في البحرين عدة مواقع لشركات كبيره مثل تويوتا وميتسوبيشي ومعضم شركات السيارات

هديان اخر اصدارات المتصفحات

ياهلا ..

قبل كم يوم ومن خلال ابحاري في الانترت وتصفح المواقع والدخول في موقع لاخرج منه بعده وصلات , وجدت صورة في موضوع لأحد المدونات الاجنبية المتخصصه في التصميم والجرافيكس تبين الخط الزمني لتحديثات المتصفحات المشهوره . نيت سكيب كان اول متصفح في العالم من عام 1996 وكان يستحوذ على تصفح الويب ككل الى ان انتهى بعد ذلك ! بعدها ظهر اوبرا في الساحة والذي لم اكن اعرفه ان هذا المتصفح “عجوز” جدا بين المتصفحات حيث انه وصل الى النسخة العاشره الان ! وبعدها صدور المتصفح انترنت اكسبلورر وكانوا هما المنافسين النت سكيب ولكن بعد انتهاء النت سكيب سيطر الانترنت اكسبلورر على الساحة بنسبة كبيره جدا جدا  .. وبعدها وفي الالفية الجديدة ظهرت المتصفحات الجديدة مثل فايرفوكس (كان اسمه مختلفا في البداية) وبعدها سفاري واخيرا كروم ! .. ما استغرب منه هو سرعة تحديث واصدار نسخ جديدة في كروم بشكل ملحوظ ومقلق بعض الشي ! عموما انا لم استخدم هذا المتصفح على جهازي او جهاز استخدمه قط لأني لم ارتح له يوم ! اما الاوبرا والسفاري فالاوبرا جميل جدا ومميز ولكن ايضا استخدامي له بسيط جدا جدا وقد ذكرت السبب سابقا وهو حجم مساحة التصفح وفتح النوافذ في Tab جديد “غصبا” على المبرمجين والبرامج ! فلهذا مصفحي الاول الان هو سفاري …

المقارنة بين الفايرفوكس والانترنت اكسبلورر قد تكون عادة نوعا ما ولكن للتنويه فتوجد اشياء مختلفة لا تجعل هذه المقارنة صحيحة 100% وابرزها هو وجود نسخ من الفايرفوكس لتعمل على معظم انظمة التشغيل مثل الوندوز والماك و اللينكس بمختلف توزيعاته مثل الابونتو اما الانترنت اكسبلورر فلا توجد نسخ لغير نظام الوندوز ! على فكرة انا اعتقد ان هذا غبار من قبل ميكروسوفت فبالمقارنة بينها وبين ابل فأبل احتكارية اكثر لمنتجاتها بصورة غير طبيعية ومع ذلك قامت بتوفير نسخة من متصفحها سفاري لنظام الوندوز !

Continue reading